منتديات ستارAbm


    :: هل نحن وقّافون عند كتاب الله ؟ // نصيحة من شيخنا ربيع المدخلي -حفظه الله- ::

    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 183
    العمر : 24
    المزاج : الحمد لله
    تاريخ التسجيل : 21/10/2008

    :: هل نحن وقّافون عند كتاب الله ؟ // نصيحة من شيخنا ربيع المدخلي -حفظه الله- :: Empty :: هل نحن وقّافون عند كتاب الله ؟ // نصيحة من شيخنا ربيع المدخلي -حفظه الله- ::

    مُساهمة من طرف المدير العام في السبت سبتمبر 26, 2009 5:06 pm

    [center]بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

    حياكم الله وبياكم
    هذه رسالة ونصيحة طيبة من شيخنا ربيع السنة .. ربيع المدخلي -حفظه الله-
    نسأل الله أن يعيننا للعمل بها


    --------------------------------------------------------------------------------


    أنا أعرف يا أولادي ؛ وأنتم ما تعرفون ؛ نحن كنّا في هذا البلد طلاّب علم يرحل طالب العلم من جنوب المملكة إلى شمالها ومن شرقها إلى غربها ما نجد طلاّب العلم والعلماء إلاّ إخوة على منهج واحدٍِ , وكنت طالب علم في الجامعة الإسلامية ومدرِّساً وإلى آخره ونزلت مكّة لأكمِّل دراستي يلتقي السلفيّون أهل الحديث والسلفيون من هنا كلّهم على قلب رجلٍ واحدٍ لا خلاف بينهم في المناهج ولا في أيّ شيء من الأشياء طبعاً قد تكون أشياء جزئية خفيفة هذا ما يخلو حتى زمن الصحابة ,لكن المنهج والعقيدة وأمور الحياة كلّها حتّى السياسة تجدهم على منهج واحد لا خلاف بينهم ثم جاء الشيطان ينزغ بينهم وجاء أهل الفتن ونفثوا السموم والفرقة والتّمزيق فمزقوهم شرّ ممزق في مشارق الأرض ومغاربها ,كانوا جماعة واحدة على كتاب الله وعلى سنّة رسول الله عليه الصلاة والسلام تجدهم الآن متفرقين تجد الشباب في هذه البلاد متفرقين متنا كرين مع الأسف الشديد , ما فيه محبّة ,ما فيه مودّة ,ما فيه تآلف ما فيه تآخي ما فيه تحكيم لله كلّ واحد يحكِّم عاطفته ويشحنونه بأفكار ما يريد أن يغيرها ولا يعرف أنّه على خطأ أو على حق ,لا يا أخي .

    أنا أقرأ في البخاري كما جاء عن ابن عباس رضي الله عنه قال : ( قدم عيينة بن حصن بن حذيفة فنزل على ابن أخيه الحر بن قيس وكان من النفر الذين يدنيهم عمر ,وكان القراء أصحاب مجالس عمر ومشاورته كهولا كانوا أو شبانا فقال عيينة لابن أخيه يا ابن أخي لك وجه عند هذا الأمير فاستأذن لي عليه قال سأستأذن لك عليه ,قال ابن عباس : فاستأذن الحر لعيينة فأذن له عمر ,فلما دخل عليه قال: هيه يا ابن الخطاب فو الله ما تعطينا الجزل ولا تحكم بيننا بالعدل ,فغضب عمر حتى هم به فقال له الحر : يا أمير المؤمنين إن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وسلم : ( خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين ) وإن هذا من الجاهلين ,والله ما جاوزها عمر حين تلاها عليه ,وكان وقافا عند كتاب الله ) ,هدأ غضبه ,ذهبت عنه سورة الغضب وعفا عن هذا الإنسان كما أمره الله تبارك وتعالى .
    الشاهد من هذا أنّ ابن عباس يشهد لعمر أنّه كان وقّافًا عند كتاب الله عزّ وجلّ .
    عمر كان محدِّثاً ,كان فقيهاً إماماً ,لكن قد يجتهد فيخطئ ,وإذا نبهه أحد رجع ,وقّاف عند كتاب الله .

    وله قصّة أخرى رضي الله عنه ,قال أبو وائل : جلست إلى شيبة ,يعني الحجبي كانت مفاتح الكعبة عنده ولا تزال عند بني شيبة في الجاهلية والإسلام ,الرسول أعطاهم مفاتيح الكعبة. قال أبو وائل : جلست إلى شيبة في هذا المسجد ,قال جلس إلي عمر في مجلسك هذا فقال: هممت أن لا أدع فيها صفراء ولا بيضاء إلا قسمتها بين المسلمين ,قلت: ما أنت بفاعل قال:لم ؟ قلت:لم يفعله صاحباك . قال :هما المرآن يُقتدى بهما ) ,وقف . الأمثلة كثيرة في حياة عمر ,في وقوفه عند كتاب الله وعند سنّة رسول الله عليه الصلاة والسلام .
    لكن الآن ,هل نحن وقّافون عند كتاب الله ؟ يا أخي : لا بدّ الواحد يحاسب نفسه ويقول: هل أنا على حقّ أو على خطأ في القضية الفلانية والقضية الفلانية ؟ هل أنا على حقّ أو على خطأ ؟
    لا يصل إلى الحقّ إلاّ إذا استسلم لله وانقاد لله عز ّوجلّ وحكّم كتاب الله في نفسه وحكّم سنّة رسول الله في نفسه فحينئذ يمكن أن يكون وقّافا , يمكن أن يكون رجّاعا للحقّ ,لكن إذا أرسل لنفسه العنان فلا يقف في وجهه شيء لا كتاب ولا سنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛فإن الباطل سيستولي عليه .
    فأنا أنصح نفسي وأنصح أبنائي وأنصح إخواني وأنصح زملائي وأنصح من يخالفني أن نتقي الله في أنفسنا وفي هذه الأمّة وفي هذا الشباب ,فنحكِّم كتاب الله ونجمعهم على كتاب الله وعلى سنّة رسول الله ,ونربّي أبناءنا في مساجدنا ومدارسنا وبيوتنا على هذه الأمور وعلى هذا المنهج وأن نتقي الله في الأهواء والأغراض ,فإنّها والله شتتت الأمّة وشتّتت الشباب .
    كان الصحابة كلّهم وقّافون عند كتاب الله وكان السلف الصّالح كلهم وقافون عند كتاب الله والذي يخطأ يرجع والذي يذنب يتوب ,كان الرجل يزني في عهد الرسول والمرأة تزني فلا يقرّ له قرار ولا يستريح أبداً إلاّ أن يذهب إلى رسول الله ويعترف ويقول أقم عليّ الحد ,ويقول رسول الله : لعلك كذا لعلك كذا , أبداً ,يعترف ؛لأنّه لا يرتاح أبدا ويكره الحياة ,لماذا ؟ لأنهم أناس استسلموا لله ,وليسوا بمعصومين ,نحن لسنا بمعصومين كلّنا نقع في الأخطاء لكن يجب على الإنسان أن يتوب (( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا )) .
    وقعتَ في الخطأ ,في العقيدة ,في المنهج ,في السلوك ,في العبادة في شيء .
    ارتكبتَ خطأً فباب التّوبة مفتوح وليس من العار ,بل الأنبياء يخطئون ويرجعون ,الأنبياء يخطئون ويرجعون ؛حكى الله عن آدم أنّه تاب من خطيئته ,وحكى الله عن داوود ,وحكى الله عن موسى .. يتوب ويتوب ويتوب ويستحي من هذا الذنب .
    وحتى يأتي يوم القيامة هؤلاء الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وتطلب منهم الشفاعة ,وهو لا يزال ضميره يؤنبه حتى آخر لحظة ,تاب ,تاب ,تاب لكن هذا الإحساس لا يمحى من ضميره ؛يطلبون من آدم الشفاعة فيقول : أنا أذنبت وأخطأت ,نفسي نفسي ,يستحي من ربّه ,يقول: إنّي أستحي من ربّي ,ثم يأتون إلى نوح فيقول : أنا أذنبت وأخطأت ,نوح ماذا أخطأ ؟ دعا على قومه ,اعتبرها خطيئة وهي حقّ ,فيستحي أن يشفع .
    إبراهيم أخطأ في ذات الله عزّ وجلّ ويقول: أذنبت وموسى كذلك يقول أذنبت - بارك الله فيكم - أين نحن من هذا الحياء من الله عزّ وجلّ .
    يا أخي تعيش عمرك على باطل,حياتك كلها ولا تعالج نفسك ,ولا ترجع إلى الله تبارك وتعالى ,ويمكن وراءك ألوف بل ملايين يتبعونك على هذا الخطأ ,فتحمل وزر نفسك وأوزار الآخرين ( من سنّ سنّة سيّئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سنّ سنّة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ) .
    يا أخي ارحم نفسك ,ارحم نفسك ,سُنَّ للناس سنّة حسنة ,أنت لست تشرِّع الآن ,لكن أحيي سنة الرسول عليه الصلاة والسلام ,تكون كأنّك سننت للنّاس سنّة حسنة بارك الله فيكم ؛أشياء قصّر فيها الناس أو ماتت هذه السنّة فأحييتها ,الناس إذا أقبلوا عليها وعملوا بها ,فأنت تكسب أجرها ؛أجرك وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة .
    وكذا إذا تعلّقت ببدعة وتبعك النّاس عليها ,فتحمل وزرك ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة .

    واقع المسلمين وسبيل النهوض للشيخ ربيع حفظه الله و رعاه


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 22, 2019 12:03 am