منتديات ستارAbm


    أشكال للاعتداء العاطفي على الطفل!!

    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 183
    العمر : 24
    المزاج : الحمد لله
    تاريخ التسجيل : 21/10/2008

    أشكال للاعتداء العاطفي على الطفل!! Empty أشكال للاعتداء العاطفي على الطفل!!

    مُساهمة من طرف المدير العام في السبت سبتمبر 26, 2009 6:04 pm

    أشكال للاعتداء العاطفي على الطفل!!

    --------------------------------------------------------------------------------


    اعرف انه الموضوع وايد طويل انا قلت نفس الشي بس صدقوني اول ما تقرونه راح تبون تكملونه

    الاعتداء العاطفي خطر يهدد الصحة النفسية للطفل
    •ما هو الاعتداء العاطفي؟
    يمكن تعريف الاعتداء العاطفي بوصفه النمط السلوكي الذي يهاجم النمو العاطفي للطفل وصحته النفسية واحساسه بقيمته الذاتية وهو يشمل الشتم والتحبيط والترهيب والعزل والإذلال والرفض والتدليل المفرط والسخريه والنقد اللاذع والتجاهل.والاعتداء العاطفي يتجاوز مجرد التطاول اللفظي ويعتبر هجوما كاسحا على النمو العاطفي والاجتماعي للطفل وهو تهديد خطر للصحة النفسية للشخص.

    •أشكال الاعتداء العاطفي

    1-تحقير الطفل والحط من شانه:

    يؤدي هذا السلوك إلى رؤية الطفل لنفسة في الصورة المنحطة التي التي ترسمها ألفاظ ذويه مما يحد من طاقته ويعطل إحساسه الذاتي بامكاناته وطاقاته إن اطلاق أسماء على الطفل مثل((غبي))(( أنت غلطة))(( انت عالة))أو اي اسم آخر يؤثر في احساسه بقيمته وثقته بنفسه وخاصة اذا كانت تلك الاسماء تطلق على الطفل بصورة مكررة من الأجدى أن يمارس الوالدان الانتقاد الفعال بمعنى ان ينتقدا فعل الطفل وليس شخصيته مثلا عندما تكون درجة الطفل في الامتحان دون المستوى المتوقع منه فمن الافضل ان يقال للطفل انه لم يستغل وقته بطريقة صحيحة او انه لم يعط الاهتمام أو الوقت الكافي الذي يحتاجه لدراسة فكلمات مثل هذه تساعد الطفل على معرفة مكمن المشكلة وتساعده أيضا على ايجاد حلول لها ويعلم ان فعله هو المشكلة فلن تؤثر ذلك على نظرته لنفسه ولا يرى نفسه انسانا فاشلا بعكس اذا ما استخدمت كلمات مثل (( انت غبي ))(( لن تفلح ابدا))(( لقد اخجلتنا وانت عار علينا)) فهذه الكلمات تضرب في صميم شخصيته وثقته بنفسه.

    2-البرود:

    يتعلم الأطفال كيف يتفاعلون مع العالم من حولهم من خلال تفاعلاتهم المبكرة مع والديهم فاذا كان سلوك الوالدين مع اطفالهم مفعما بالدفء والمحبة فان هؤلاء الأطفال يكبرون وهم يرون العالم مكانا آمنا مليئا بفرص التعلم والاستكشاف اما اذا كان سلوك الوالدين يتسم بالبرود فانهم سيحرمون اطفالهم من العناصر الضرورية لتحقيق نموهم العاطفي والاجتماعي. والاطفال الذين يتعرضون للبرود بشكل دائم يكبرون ليرون العالم مكانا باردا مثيرا للسأم والأغلب ان معظم علاقاتهم المستقبلية لن تكون ناجحة كما انهم لن يشعروا ابدا بالثقة المحفزة للاستكشاف والتعلم.
    مثال على ذلك : عندما يرسم الطفل لوحة يشعر بالفخر بها وياتي لوالديه بكل حماس لينظرافيما يراه انجازا ولكنه يقابل بعدم الاكتراث او الصراخ في وجه بانه يضيع وقته في امورغير مفيدة عموما فان الطفل يشعر بالبرود من والديه اذا كانوا غير مبالين في التعبير عن مشاعرهم لانجازاته ونجاحاته. مثال آخر على البرود هو عدم حضور الوالدين مدرسة الطفل عندما يدعون اليها خاصة اذا كانت هناك فعاليات يشارك فيها الطفل ويتغيب والداه لسبب لا يراه مقنعا خاصة اذا تكرر ذلك فما يرسخ في عقل الطفل وذاكرته هو ان والديه(( لا يهتمان )).

    3-التدليل المفرط:

    عندما يعلِِم الوالدان اطفالهم الانخراط في سلوك غيراجتماعي فانهم يحرمونهم من عيش تجربة اجتماعية طبيعية في المستقبل فالتدليلالمفرط لا يساعد الطفل على تعلم واقع الحياة والظروف المحيطة به مما يؤدي لصعوبات في تحمل المسؤولية والتفاعل مع الاخرين في الكبر . يشمل التدليل المفرط عندما يقول اويفعل الطفل خطأ يؤثر سلبا على شخصيته( خاصة عندما يتكرر هذا الخطأ ويصبح عادة عند الطفل )فتكون ردة فعل الوالدين سلبية ولا يحاولان تعديل سلوك الطفل لكي لا ينزعج ويعتقدون انه(( سيصلح حاله عندما يكبر ))صحيح انه يبدو ان الطفل سعيد بهذا الوضع في الوهلة الأولى لانه حر بان يفعل ما يريد ولا يرى من يحسابه او يردعه ولكن واقع الامر ليس كذلك فالطفل قد يفقد شعوره بالامان لانه ترك لوحده ان يقرر من دون ان يشعر بانه يوجد من يساعده في اتخاذ القرار الصحيح اذا ما اخطا او احتاج الى مساندة. فشعور الطفل بعدم الامان والتوترقد يكون له تاثير سلبيعلى شخصيته وخاصة اذا كان المجتمع والافراد المحيطون به لا يقبلون او يرفضون تصرفاته غير اللائقة.مثال : على التصرفات الغير لائقة والمرفوضة من المجتمع عندما تطلب الام من ولدها ان يدخل البيت بعد لعبه بالخارج وباصرار شارحة له اضرار كونه في الشارع الى هذا الوقت لكن الطفل يصر على عدم الدخول والبقاء بالشارع فتتراجع الام وتترك الطفل ليقرر متى يريد الدخول. فالطفل الذي يعلم ان امه لا تتهاون معه عندما يكون الموضوع متعلقا بامنه مثلا يشعر بالامان اكثر من الطفل الذي تتسامح امه معه وتتركه ليقرر هو ما يرتبط بامنه.

    4-القسوة:

    وهي أشد من البرود ولكن نتائجها قد تكون مماثلة فالاطفال بحاجة للشعور بالامان والمحبة حتى ينطلقوا في استكشاف العالم من حولهم ويتعلموا تشكيل علاقات صحية . اما حينيتعرض الطفال لمعاملة قاسيةمن ذويهم فان العالم لم يعد له(( معنى ))بالنسبة اليهم وستتأثر كل مجالات التعلم بتجربتهم القاسية وسيتعطل نموهم العاطفي والاجتماعي والثقافي . مثال : على القسوة هو العقاب القاسي لاخطاء لا تستحق هذه الدرجة من القسوة والاسوأ هو عندما يعاقب الطفل ولا يعلم ما هو خطأه ولماذا يعاقب. مثال آخر على القسوة : هو عندما يكون للوالدين توقعات غير واقعية من ابنائهم لا تتناسب مع اعمارهم او حتى نموهم العقلي والعاطفي.

    5-التضارب:

    ان اسس التعلم تكمن في التفاعلات الاولى بين الطفل وذويه فعبر التفاعلات المنسجمة يشكل كل منهما الاخر ويتعلم الطفل ان لافعاله نتائج منسجمة ومتطابقة وذلك هو الاساس الاوللتعلم ومن هذه التجربة يتعلم الطفل ايضا ان يثق بان حاجاته سوف تلبى ولكن عندما لا يكون المربي منسجما في استجابته للطفل وتصرفاته فان هذا الطفل لن يتعلم مالذي يجب عليه توقعه من البداية مما سيؤثر على خبرات التعلم لديه طيلة حياته. عندما يعلم الطفل ما هي ردة الفعل التي يتوقعها لكل فعل سواء كان صحيحا ام خاطئا. فان مهارات الطفل الحياتية سوف تتطور ويتعلم الطفل التفكير بطريقة منطقية ولكن عندما لا يستطيع الطفل ان يتوقع نتائج افعاله وردود الفعل عليها فعملية التعليم وخاصة في المهارات الحياتية تتاثر سلبا فضلا عن انها سوف تترك الطفل يعيش ضغطا معنويا لانه لا يعلم اويتوقع ما هي عاقبة الامور خاصة اذا ما اراد ان يبدا تجربة جديدة مثال بسيط على ذلك هو : عندما يكسر الطفل شيئا عزيزا على الام في البيت تحاول الام ان تفهم الطفل بانه ارتكب خطأ فادحا وان هذا الشيء عزيزعليها وقد يكون سعره مرتفعا وكم هي بائسة الان بعد فقدانه فتستخدم العقاب الجسدي والنفسي وتصف الطفل باوصاف جارحة ولكن عندما تاتي صديقة العائلة مع اطفالها في زيارة الى منزل الطفل ويقوم احد اطفال الضيوف بكسر الشيء ذاته وعندما تغضب الصديقةعلى طفلها تحاول الام تهدئة الوضع واقناع صديقتها بانه لم يحدث شيء مهم وانه من السهل شراء قطعة اخرى مماثلة وبالتالي فان الطفل لا يستحق العقاب موقف كهذا يترك الطفل في حيرة عميقة وثقة بالنفس هابطة عندما يرى التضارب والتناقض في تصرف امه عندما كسر هو الشيء وعندما كسره ابن صديقتها. عندما يشاهد الطفل هذا التضارب وخاصة اذا كان بصورة مستمرة فانه يخلف آثار سلبية على صحة الطفل النفسية وعلى قدرته التعليمية .

    6-المضايقة والتهديد:

    وذلك يشتمل على تهديد الطفل بعقوبات شديدة او غير مفهومة تثير الفزع في نفس الطفل وخاصة اذا ما ترك الطفل ينتظر العقاب ولا يعلم متى وماذا سوف يحل به ان آثار المضايقة والتهديد تشبه آثار التحقير وان كانت تتضمن عنصر ضغط اضافي. والتهديد تشبه آثار التحقير وان كانت تتضمن عنصر ضغط إضافي والتهديد يفزع الطفل مما يؤدي إلى تشويه نفسيته وتعطيل قدرته على التعامل مع المواقف العصيبة او الضغوط. فالخوف المستمر وانتظار الأسوأ يهدد إحساس الطفل بالأمان والطمأنينة مما يولد لديه مشاكل نفسية كأن يصبح دائم التوتر قليل التركيز ولكن الأمر لا يقتصر على الجانب النفسي فقط اذ قد تظهر عليه أعراض جسدية أيضا كالضعف المستمر وعدم القدرة على مقاومة الأمراض فالطفل الذي يعيش تحت طائلة المضايقة والتهديد المستمر لديه فرصة ضئيلة في النمو النفسي السليم والقدرة على إيجاد علقات اجتماعية سليمة من دون مشاكل.

    7-الإهمال العاطفي:

    الإهمال العاطفي هو عندما يكون الوالدان غير متواجدين نفسيا مع الطفل بان يكونا منشغلين بنفسيهما غافلين عن الطفل أو انهما يفشلان في التفاعل مع احتياجات الطفل العاطفية يكون الاهمال العاطفي عندما يحتاج الطفل الى رعاية وحنان ويستطيع الوالدان اعطاءه ولكنهما لا يريدان ذلك ان اهمال الطفل عاطفيا قد ينتج عنه حرمان الطفل من القدرة على الحصول على التفاعلات والعواطف الاساسية التي يحتاجها لكي ينموا عاطفيا وثقافيا واجتماعيا سليما.

    8-العزل:

    ان عزل الطفل او فصله عن التجارب لاجتماعية الطبيعية يحرمه من تكوين الصداقات وقد يؤدي الى الاكتئاب فعزل الطفل يضر بنموه المعرفي والعاطفي والاجتماعي بشكل كبير ويرافقه عادة اشكال اخرى من الاعتداء العاطفي وغالبا الاعتداء الجسدي.

    9-الرفض:

    عندما يرفض احد الابوين الطفل فانه يشوه صورته الذاتية ويشعره بعدم قيمته والاطفال الذين يشعرونبرفض ذويهم منذ البداية يعتمدون على تنمية انماط سلوكية مضطربة لطمأنة النفس.والطفل الذي يتعرض للرفض في صغره فانه يمتلك فرصة ضئيلة في ان يصبح طبيعيا عندما يكبر. يجب ان ينتقد الوالدان افعال الطفل وليس شخصيته يجب ان يوضح الوالدان للطفل بانهما لا يرفضانههو بل يرفضان افعاله ويحددان ان الفعل المرفوض.هناك فرق كبير اذا ما قيل للطفل بان والد يعتقد انه كان بامكانك ان تكون افضل في المدرسة وان تكون درجاتك افضل او ان يقال له ان والدك يعتقد انك انسان فاشل وكسول لا تستطيع ان تكون افضل مما انت عليه.


    •آثار الاعتداء العاطفي

    يشير لاعتداء العاطفي الى النمط السلوكي الذي يعيق النمو العاطفي للطفل واحساسه باهميته واعتداده بنفسه ويشمل الاعتداء العاطفي المتطلبات المبالغ فيها او العدوانية او غير المعقولة والتي تمثل توقعات غير واقعية من الطفل تتجاوز حدود سنه او قدارته.ومن اشكال الاعتداء العاطفي المدمرة والشائعة لانتقاد اللاذع المتكرر والتحقير والشتم والاهانة والرفض والاستخفاف بالطفل او السخرية منه. ويشمل الاعتداء العاطفي ايضا الفشل في توفير الاحتياجات العاطفية الضرورية للنمو النفسي السوي للطفل كحرمانه من الحنان والتاييد والتوجيه . ان الاعتداء العاطفي هو اصعب اشكال الاعتداء اثباتا وملاحقة فالاصابة البدنية عادة ما تكون ضرورية حتى تتمكن السلطات من التدخل ومساعدة الطفل كما ان اثار الاعتداء العاطفي تشبه الى حد بعيد الكثير من الاضطرابات العقلية والجسدية لدى الاطفال المعتدى عليهم عاطفيا امرا بالغ الصعوبة.[center]


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يوليو 21, 2019 11:58 pm